آل الشيخ أمام "الشورى": تطبيقات إلكترونية لإرسال الملاحظات على المساجد
قال وزير الشؤون الإسلامية الشيخ صالح آل الشيخ؛ في جلسة الشورى، اليوم، إن هناك نقصاً في الأئمة، وخصوصاً في رمضان، ونستعين بالحفّاظ من جمعيات تحفيظ القرآن؛ كاشفاً أن وزارة الشؤون الإسلامية ستُطلق قريباً تطبيقات إلكترونية ليقدّم المواطن عبرها ملحوظاته على المساجد .
وأضاف خلال استضافته في "الشورى" اليوم: سنتغلب على إشكالية عقود صيانة المساجد بإنشاء شركة حكومية تهتم بصيانة المساجد في المملكة، ولدينا برنامج التبادل المعرفي  يهدف إلى التواصل مع مراكز البحث العلمي العالمية .
وتابع الوزير: يُؤسفني موقع الوزارة الإلكتروني الحالي ونعمل على تطويره، وبرامج الوزارة متنوعة لتعزيز الأمن الذي هو أحد مقاصد الشريعة، ونجحت الوزارة في المساجد، وفي ترتيب أولويات الخطباء .
 
وأرجع الوزير البطء في فسح بعض المناشط، بقوله "الأمر يعود إلى صرامتنا في تطبيق الشروط التي تضبط العمل الدعوي ."
وأكّد الوزير أنه لا يوجد حسابٌ رسمي لوزارة الشؤون الإسلامية في "تويتر"، وإنما توجد حساباتٌ لبرامجها ومختلف قطاعاتها .
وتابع آل الشيخ؛ الحديث في جوانب عدة، قائلاً: لا توجد لدينا وظائف رسمية للداعيات؛ لكن نتعاون معهن عند الحاجة في أنشطة الوزارة، وبناء المساجد غير متوقف، لكنه يخضع لتوافر الميزانيات الخاصّة به، وهناك تناقصٌ في أعداد الدعاة غير السعوديين بالخارج من خريجي الجامعات السعودية، ويحتاج إلى قرار من مجلس الشورى .
وأضاف: مَن ينشرون الفتاوى الشاذة أخطأوا في حق الشرع والعقل، وواجب الوزارة وكل الجهات الشرعية، أن نكون يداً واحدة ضدّ الانحراف الفكري ولدينا برنامج مُشترك مع وزارة الداخلية "'حصانة"، وحاورنا من خلال حملة السكينة متبني فكر "القاعدة" في ٤٠ ألف صفحة، وبعض المنظمات ليس لديها العمق نفسه .