استقبل وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ، في إطار زيارته الحاليةلباكستان، في مقر إقامته بمدينة بيشاور، رئيس وأعضاء حركة الدفاع عن الحرمين الشريفين.
تقدم الشخصيات التي التقاها الوزير نائب المشرف العام على الحركة الشيخ :عبدالغفور حيدري، والرئيس التنفيذي للحركة الشيخ علي محمد أبو تراب، والأمين العام للحركةالشيخ: فضل الرحمن، والنائب الأول لرئيس الحركة الشيخ:ليافت بلوج، والنائب الثاني للرئيس الشيخ أويس أحمد شاه نوارني، ونائب الأمين العام الشيخ حامد الحق بن مولانا سميع الحق، ومسؤول العلاقات: عتيق الرحمن شاه كاشميري، والناطق الرسمي والمسؤول الإعلامي في الحركة البرفيسور حافظ سجاد قمر.
جرى خلال اللقاء التباحث في مسيرة هذه الحركة المباركة، ووسائل دعمها وتطويرها لما فيه تحقيق أهدافها السامية لخدمة الحرمين الشريفين، والدفاع عنها، والتصدي لأية مخاطر تستهدف الأمة الإسلامية في عقيدتها الصحيحة الصافية المستمدة من الكتاب والسنة .
من جانبهم، أبدى قادة الحركة الممثلون لأبرز وأكبر الجمعيات الإسلامية في باكستان، سعادتهم بمتانة وقوة العلاقات التي تربط بين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية، ودور هذه العلاقات في جمع كلمة المسلمين وتوحيدها على الكتاب والسنة، مؤكدين أن عمق هذه العلاقات وتناميها وتطورها يستند على عقيدة التوحيد والمحبة والتاريخ المشترك.
وأشاروا في كلماتهم ــ خلال اللقاء ــ إلى أن من أبرز أهداف الحركة الدفاع عن الحرمين الشريفين والمقدسات الإسلامية، والدفاع عن عقيدة أهل السنة والجماعة وإبراز الدور القيادي للملكة العربية السعودية ووقفاتها الإنسانية مع الشعوب العربية والإسلامية، والتنديد بالتدخل الإيراني في الشؤون الداخلية في الدول العربية والإسلامية، مضيفين أن من أهداف الحركة كذلك إقامة المؤتمرات والندوات في الدفاع عن المسلمين المظلومين في مختلف أنحاء العالم.
وأشاد الوزير الشيخ صالح آل الشيخ، بالدور الرائد والمهم الذي تقوم به الحركة، والمتعاونين معها، من المفكرين في باكستان، في سبيل تعزيز وتعميق العلاقات السعودية الباكستانية في جميع المجالات، وأبرزها الموقف المشترك في التحالف الإسلامي ضد الإرهاب.

حضر اللقاء كل من المستشاران في مكتب الوزير، الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العمار، والدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز الزيد، ووكيل الوزارة المساعد للشؤون الإسلامية الشيخ عبدالله العامري، والسكرتير الخاص للوزير سليمان بن عمر الحصين،والشيخ محمد بن سعد الدوسري.
الجدير بالذكر، أن هذا اللقاء يأتي على هامش مشاركة الوزير الشيخ صالح آل الشيخ، في أعمال مؤتمر واحتفاء جمعية علماء الإسلام في باكستان، بمناسبة مرور مئة عام على تأسيسها المنعقد حاليًا في مدينة بيشاور الباكستانية.