أكد وزير الشؤون الإسلامية معالي الشيخ: صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ أنه سيتم اختيار 100
خطبة من برنامج القدوة خلال الشهور القادمة وتعميمها على كافة المناطق.​ وأوضح أنه يراهن على نجاح عمل منطقة مكة المكرمة في هذا الجانب، كونها تمثل الصدارة في جودة عملهم
وفهمهم للبرامج والآليات المنفذة لها.​ وقال فضيلته: إن دور الأئمة والخطباء مهم جدا وهم يشعرون بهذه المسؤولية ونحن نعتز بتفعيل رؤية الأمير
خالد الفيصل في هذا المشروع العظيم، لافتا إلى أن التغيير يبدأ من تغيير المفاهيم إلى «كيف تكون قدوة».​وكان  معالي الشيخ صالح آل  الشيخ قد أكد في كلمته خلال الندوة أهمية القدوة وعدم الاستعلاء، وقال:
إن الإمام والخطيب لا بد أن يكونا قدوة للبقية، وهو ما حملته رؤية الأمير خالد الفيصل؛ لذا بدأناها بهذه  الفعالية ونأمل أن تنجح على مستوى منطقة مكة المكرمة، وفي حال نضوج الفكرة واكتمالها سيتم تعميمها
على مختلف المناطق.​ وبين مدير فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة علي العبدلي في كلمته ضرورة أن يكون الإنسان المسلم قدوة لغيره
في كل تصرفاته وأعماله.​ وشهد الحضور عرض فيلم عن الملتقى من إعداد إمارة مكة المكرمة، سلط من خلاله الضوء على محاور  الملتقى، وفكرته، وما تهدف إليه.