أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ أن عاصفة الحزم جاءت لإرساء الشرعية في اليمن، منوها بدورها في وقف المد الصفوي في المنطقة العربية.

 

وأكد آل الشيخ خلال استقباله في الرياض أمس (الإثنين)، رئيس ائتلاف الإحسان اليمني الشيخ عبدالله بن فيصل الأهدل، والوفد المرافق له من أعضاء شورى ومجلس الائتلاف، الأهمية الكبرى للعلماء والمفكرين في الحفاظ على هوية اليمن الدينية ضد الانحرافات الحوثية، مشددا في الوقت ذاته على أهمية إعادة بناء هوية الإنسان اليمني، التي تضررت بعد هذه الهجمات الشرسة. من جانبه، شكر رئيس الائتلاف الشيخ عبدالله الأهدل، الوزير الشيخ على ما يجده العلماء من دعم وتأييد من الوزارة خاصة، ومن القيادة الرشيدة للمملكة عامة، منوها بالجهود الكبيرة والمتواصلة للمملكة قيادة وشعبا تجاه اليمن، مؤكدا أهمية العمل على استقرار الأمن، وتوفير الخدمات للمناطق اليمنية المحررة، وإقامة مناشط ثقافية وتعليمية، مثمنا ما شدد عليه معالي الوزير من أهمية العلم والعلماء، وعظيم أثره في حفظ هوية اليمن وعقيدته.