قبل يوم من أعمال مجلس الشورى في دورته السادسة الحالية التي تنتهي في الثالث من شهر ربيع الأول القادم يستضيف المجلس وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ يوم الأربعاء الأول من شهر ربيع الأول القادم، ليجيب على الأسئلة والاستفسارات التي سيطرحها الأعضاء في قبة المجلس.ووفق مصدر رسمي لـ«عكاظ»، فإن هناك العديد من الملفات التي ستطرح أمام الوزير من أبرزها اجتهادات خطباء بعض المساجد والجوامع، والتشديد على الوزارة لدراسة خطب الجمعة لتواكب المتغيرات الاجتماعية والأحداث في المملكة، وأهمية كتابة خطب الجمعة من قبلمختصين، ويتم تعميمها على المساجد، في ظل ما يثار من أن الخطباء يتناولون بعض الجوانب التي تكرس الكراهية، وأن كثيرا من خطبهم تتناول هذا الجانب، وضرورة أن يواكب الخطباء المتغيرات الاجتماعية والأحداث التي تدور، ما يحتم على الوزارة «إعادة الصياغة التي تتعامل بها مع الخطباء».

وبين المصدر أن الخطب تنحرف عن المشكلات التي تقع في مجتمعنا ولا تتناولها بشكل كبير، وقال: «لسنا بحاجة إلى الاجتهادات من قبل بعض الخطباء، ونتطلع لزيادة التنسيق مع الجامعات في المملكة لإيجاد برامج تدريبية كافية للأئمة وخطباء الجوامع، وتحسين وتطوير المواقيت، بحيث يكون هناك نموذج موحد لجميع المواقيت».