أطلق وزير الشؤون الإسلامية الشيخ صالح آل الشيخ، خطة الوزارة الإعلامية لتوعية الحجاج للموسم الحالي 1437 هجرية، وتضمنت توزيع الملايين من المطبوعات الإرشادية والكتب والأشرطة والأفلام والوسائط الدعوية المعتمدة وإدراجها في الخطة التنفيذية الشاملة عبر لجان الوزارة المتخصصة وفق معايير مبنية على الجودة والنوعية والكمية واللغات المطلوبة التي تجاوزت 32 لغة عالمية، بالإضافة للبرنامج الإعلامي الكبير الذي بدأ تنفيذه منذ شهر رمضان المنصرم بالتنسيق مع عدد كبير من القنوات الفضائية والإذاعية، وعبر الوسائل التقنية، والأقراص المدمجة «بعدما نجحت الوزارة في تطويعها واستخدامها لتوعية الحجاج والمعتمرين عبر وسائل الإعلام المختلفة».
وأكد آل الشيخ أن «الوزارة تركز في جميع أعمال توعية الحجاج على إيصال المعلومة المختصرة المفيدة الواضحة من خلال جميع الوسائل المتاحة، وفي مقدمتها وسائل الإعلام خاصة خلال السنوات الماضية الأخيرة، فتعاملت مع هذه الوسيلة باحترافية متناهية وكلفت مجموعة من المتخصصين في هذا المجال وحرصت على الابتكار والإبداع والتجديد المستمر، وركزت على تقييم تجربتها والتعديل المتواصل والتنويع والتنسيق والتدريب وتوفير واستخدام الجديد من البرامج الفنية والتقنية الداعمة لتحقيق رؤيتنا المتمثلة في إيصال المعلومات عبر الوسائل العصرية واللغات المختلفة وتطبيقه كهدف رئيس في جميع برامجنا المعتمدة لتوعية ضيوف الرحمن».
وأوضح أن خطة هذا العام تنطلق من خلال عدة محاور وسلسلة مترابطة من البرامج والمحاور والمسارات المتوازنة، والمبنية على خطة عمل كبيرة ومتشعبة ومترابطة تعكس جهود المملكة وقطاعاتها الحكومية والقطاع الخاص التي يسخر فيها الجميع كافة الإمكانات لخدمة ضيوف الرحمن.
وأبان أن الوزارة تركز على العمل بتطبيق مفهوم التطوير في جميع الأعمال المنفذة والمشاريع والبرامج، وتحرص على زيادة نسبة تدريب الدعاة ورفع القدرات لجميع المشاركين في أعمال التوعية، بما يحقق إيصال الرسالة والمعلومات والإرشادات والتعليمات