المقدمة

الحمد لله رب العالمين . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لا شريك له وأشهد أن محمدَ بنَ عبدِ الله نبيُّه ورسولُه وصفيُّه وخليلُه ، أرسلَه اللهُ بين يدي الساعة بشيرًا ونذيرًا ، مبشرًا بالجنة لمـَنِ اتقى اللهَ – جل وعلا – وأطاعَ الرسولَ ، ومنذرًا ومخوفًا من عذابِ الله والنار لمن خالفَ أمرَ اللهِ – جل وعلا – وعصى الرسولَ – عليه الصلاة والسلام - .

واللهَ أسألُ أن يجعلَ الجميعَ ممّن مَنَّ اللهُ عليهم بالبصرِ النافذِ عند حلولِ الشبهاتِ ، وبالعلمِ النافعِ ، الذي هو للقلوبِ حياةٌ ومددٌ .

واللهُ - جل وعلا – جعلَ الوحيَ في القرآن مُمَثَّلاً بالماء ؛ لأنَّ به حياةَ القلوب ، ولأنَّ به صحةَ النظرِ والإدراكِ عند حلولِ المشتبهاتِ وظهورِها . ([1])

_ _ _ _ _

تمهيد

الإيمانُ بالقضاءِ والقدرِ

يؤمن المسلم :
( 1 ) بأنّ ما أصابه لم يكنْ ليخطئه ، وأنّ ما أخطأه لم يكنْ ليصيبَه .

( 2 ) وبأن القضاءَ والقدرَ ماضيان .

ولكنَّ قضاءَ اللهِ – جل وعلا - وقدرَه مرتبطانِ بالعللِ الكونيةِ ، والعللِ الشرعيةِ .

أسبابُ الابتلاءِ ، وأنواعُه :

( 1 ) يُصيبُ اللهُ – جل وعلا – أمةَ الإسلام بما يصيبُها بسببِ ذنوبها تارةً ، وابتلاءً واختبارًا تارةً أخرى .

( 2 ) يُصيب اللهُ – جل وعلا – الأُممَ غيرَ المسلمةِ بما يصيبُها إما عقوبةً لما هي عليه من مخالفةٍ لأمرِ الله – جل وعلا – وإما لتكون عبرةً لمن اعْتَبَرَ ، وإما لتكونَ ابتلاءً للناس ، هل يَنْجَوْنَ أو لا يَنْجَوْنَ ؟

قال اللهُ – تعالى - : ( فَكُلاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) ([2]) .

وهذا في العقوباتِ التي أُصِيبَتْ بها الأُممُ ، العقوباتِ الاستئصاليةِ العامةِ ، والعقوباتِ التي يكونُ فيها نكايةٌ ، أو يكونُ فيها إصابةٌ لهم .

( 3 ) تُصاب الأمةُ بأن يبتليَها اللهُ U بالتفرُّقِ فِرَقًا ، بأن تكونَ أحزابًا وشِيَعًا ؛ لأنها تركتْ أمرَ الله – جل وعلا - .

( 4 ) تُصاب الأمةُ بالابتلاء بسببِ بَغْيِ بعضِهم على بعضٍ ، وعدمِ رجوعِهم إلى العلمِ العظيمِ الذي أنزله اللهُ – جل وعلا – .

قال الله – تعالى – فيما قصَّه علينا من خبر الأُمَمِ الذين مَضَوْا قبلَنا : ( وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ) ([3]) .

وقال - سبحانه - : ( وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ ) ([4]) .

عندَ أهلِ الكتابِ العلمُ النافعُ ، ولكن تَفَرَّقُوا بسببِ بَغْيِ بعضِهم على بعضٍ ، وعدمِ رجوعِهم إلى هذا العلمِ العظيمِ الذي أنزلَه اللهُ – جل وعلا - ، تَفَرَّقُوا في العملِ ، وتركُوا بعضَه .

( 5 ) يُصاب قومٌ بالابتلاءِ بسببِ وجودِ زيغٍ في قلوبهم ، فَيَتَّبِعُونَ المتشابِه .

قال اللهُ – جل وعلا – في شأنهم : ( فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ ) ([5]) .

فليس وجودُ المتشابه سببًا في الزيغ ، ولكنَّ الزيغَ موجودٌ أولاً في النفوسِ .

فاللهُ – سبحانَهُ – أثبتَ وجودَ الزيغِ في القلوبِ أوَّلاً ، ثم اتباعِ المتشابه ثانيًا ، وقد جاءت ( الفاءُ ) في قوله – جل وعلا – : (فَيَتَّبِعُونَ ) لإفادةِ الترتيبِ والتعقيبِ .

ففي النصوصِ ما يَشْتَبِهُ ، لكن مَنْ في قلبه زيغٌ يذهبُ إلى النصِّ فيستدلُ به على زَيْغِهِ ، وليس له فيه مُسْتَمْسَكٌ في الحقيقةِ ، لكن وَجَدَ الزيغَ فذهبَ يتلمَّسُ له .

وهذا هو الذي ابْتُلِيَ به الناسُ - أي : الخوارجُ - في زمنِ الصحابةِ ، وحصلتْ في زمن التابعينَ فتنٌ كثيرةٌ تَسَـبَّبَ عنها القتالُ والملاحِمُ مما هو معلومٌ .

فوائد الابتلاء
الأمةُ الإسلاميةُ والمسلمون يُبْتَلَوْنَ .

وفائدةُ هذا الابتلاءِ معرفةُ مَنْ يَرْجِعُ فيه من الأمةِ إلى أمرِ اللهِ – جل وعلا – معتصِمًا بالله ، متجرِّدًا ، متابعًا لهدي السلفِ ممّن لا يرجعُ ، وقد أصابته الفتنةُ ، قلّتْ أو كَثُرَتْ .

( 1 )
تحقيقُ الشَّهادتينِ
من معتقدِ أهلِ السنةِ والجماعةِ تحقيقُ الشهادتينِ

( شهادة أن لا إلهَ إلا اللهُ ، وأن محمدًا رسولُ اللهِ )

- بل هذه الشهادةُ هي أساسُ العقيدةِ ، وفيها موالاةُ اللهِ – جل وعلا – ورسولِهِ r والدينِ .

وفيها البَراءُ من الكُفْرِ والشِّركِ .

وهذا يستلزمُ عقدَ الموالاةِ بين أهلِ الإيمانِ .

_ _ _ _ _

عقيدةُ الولاءِ والبراءِ
عقيدةُ الولاءِ والبراءِ أصلٌ يجب على كلِّ مسلمٍ أن يتمسكَ بها ؛ لأنها أساسُ دينه وأساسُ الملَّةِ ، لكنَّ النبيَّ r كان محقِّقًا لها وهو في مكةَ ، وكان محقِّقًا لها وهو في المدينةِ ، وكان محقِّقًا لها – عليه الصلاة والسلام – في كلِّ أحوالِهِ .

وهو – عليه الصلاة والسلام – الأسوةُ والقدوةُ الحسنةُ .

لهذا في قصةِ الحديبيةِ - كما هو معروفٌ - لما أتى النبيُّ r مريدًا مكةَ وجاءه المشركونَ – وهم في ذلك الوقتِ ضعفاءُ – وطلبوا منه أن يرجِعَ .

وحَصَلَ بينه وبينهم عَهْدٌ غليظٌ أقرَّهُ – عليه الصلاة والسلام – حتى إنه كان فيه :

« أنه مَنْ يأتِنا مسلمًا يُرجَعُ إليهم ، ومن يأتِهم منا فلا يُرْجَعُ إلى المسلمينَ »

وهذا استنكره عمرُ t وقال : يا رسولَ اللهِ : أَلَسْنَا على الحقِّ وهم على باطلٍ ؟

قال : بلى . قال : فعلامَ نقبلُ الدَّنِيَّةَ في ديننا ؟ ([6])

فكان الحقُّ ما أمرَ به النبيُّ r وعَمِلَ به الصحابةُ .

وقد قال – جل وعلا – في شأنِ بعضِ المسلمينَ : ( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ ) ([7]) .

قال ابنُ كثير – رحمه الله – في تفسيره : يقول – تعالى - : ( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ ) هؤلاءِ الأعرابُ الذين لم يهاجروا ، في قتالٍ ديني ، على عدوٍّ لهم فانصروهم فإنه واجبٌ عليكم نصرُهم ، لأنهم إخوانُكم في الدينِ ، إلا أن يستنصروكم على قومٍ من الكفار ( بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ ) أي : مهادنةٌ إلى مُدَّةٍ ، فلا تَخْفِرُوا ذِمَّتَكُمْ ، ولا تَنْقُضُوا أيمانَكم مع الذينَ عاهدْتم . وهذا مرويٌّ عن ابنِ عباسٍ t .

والواجبُ الاستمساكُ بهذا الأصلِ . والكمالُ في الرجوعِ إلى هَدْيِ النبيِّ r في أحوالِه كلِّها ، فهو – عليه الصلاة والسلام – وصحابتُه هم الأساسُ والقُدوةُ في الولاءِ والبراءِ .

وعلى الدعاةِ أن يترسَّموا هذا الهَدْيَ ، ويتمسَّكُوا بهذا الأصلِ ، وليستِ الشِّدَّةُ والغِلْظَةُ على الدوامِ في كل زمانٍ ومكانٍ هي المحققـةَ لمعتقدِ الولاءِ والبراءِ .

وهناك مسائلُ لا تُطرحُ على العامَّةِ في الخُطَبِ ، أو من خلالِ الوسائلِ المختلفةِ . وإنما يبحثُها العلماءُ فيما بينهم .

قال الشيخُ العلامةُ عبدُ اللطيفِ بنُ عبدِ الرحمنِ بنِ حسنِ ابنِ محمدِ بنِ عبدِ الوهَّابِ : « وخُضْتُمْ في مسائلَ من هذا البابِ – كالكلامِ في الموالاةِ والمعاداةِ والمصالحةِ والمكاتباتِ وبذلِ الأموالِ والهدايا والحُكْمِ بغيرِ ما أنزلَ اللهُ عند البَوادي ونحوِهم من الجُفاةِ – لا يَتَكّلَّمُ فيها إلاَّ العلماءُ من ذوي الألبابِ ، ومَنْ رُزِقَ الفهمَ عن اللهِ ، وأُوتِيَ الحكمةَ وفصلَ الخطابِ » اهـ ([8]) .

حكمُ إزهاقِ الأرواحِ
أجمعَ العلماءُ ذوو النظرِ الصحيحِ في الفِقْهِ من جميعِ الأمصارِ على أن إزهاقَ الأنفُسِ بغير حقٍّ مخالفٌ للشريعةِ .

وأنَّ الاعتداءَ على الأنفسِ المعصومةِ - سواءٌ أكانتْ عِصْمَتُهَا بالإسلامِ أم كانتْ عصمتُها بالعهدِ والأمانِ - مخالفٌ للشريعة الإسلامية ، بل هو مخالفٌ لكلِّ الشرائعِ التي جاءتْ من عند الله – جل وعلا - .

والعقلاءُ أيضًا متفقونَ على هذا ؛ لهذا حَصَلَ ما تعلمونَ من نَفْيِ أن يكونَ ما حصلَ في أمريكا من الاعتداء مـوافقًا للشريعة الإسلامية ، أو تُقِرُّه ، أو يرضاه أهلُ الإسلام .

قال الله – تعالى - : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) ([9]) .

والمطلوبُ من الجميعِ وجوبُ النظرِ في هذا الأصلِ نظرًا بالغًا ، وقد قال الله - تعالى - : وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ([10]) .

الثقةُ بوعدِ اللهِ – جل وعلا –

إننا واثقونَ بوعدِ اللهِ – جل وعلا – ؛ لأنَّ وَعْدَ اللهِ – جل وعلا – لا يُرَدُّ . وقد قال – تعالى - : ( هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا ) ([11]) .

فدينُ الإسلامِ انتشرَ في السـنواتِ الأخيرةِ انتشارًا بَيِّنًا ، فَوُجِدَتِ الأعمالُ الإسلاميةُ ، من إنشاءِ المساجِدِ والدعوةِ ، وتبيينِ معالِمِ الدينِ في العالمِ كلِّهِ ، وصارَ له صوتٌ كبيرٌ وقويٌّ .

وهذه البلادُ بخاصةٍ كان لها النصيبُ الأكبرُ مِنْ حَمْلِ الدعوةِ الإسلاميةِ إلى الغربِ وأوربا وأمريكا ، وإلى مشارقِ الأرضِ ومغاربها .

وهذا بفضلِ الله U ، ثم بفضلِ توجيهاتِ ولاةِ أمورِنا – وفَّقهم اللهُ جل وعلا - .

ونَشْرُ هذا الدينِ أصلٌ من الأصولِ العظيمةِ ، لأنه جهادٌ دائمٌ ماضٍ ، وهو جهادُ الحُجَّةِ والبيانِ .

_ _ _ _ _

( 2 )

العلماءُ والدعاةُ قدوةُ هذه الأمة
وَصَفَ عمرُ بنُ عبدِ العزيزِ – رحمه الله تعالى – الصحابةَ وساداتِ التابعين بما وَصَفَهم به ، ومنها قوله :

« إنهم على عِلْمٍ وَقَفُوا ، وببصرٍ نافِذٍ كَفُّوا » .

وإنَّ ما جَرَى لهذه الأمةِ ابتلاءٌ عظيمٌ وكبيرٌ .

فهل ترجعُ فيه إلى الأصلِ الأصيلِ وهو :

كتابُ اللهِ – جل وعلا – وسنةُ رسولِهِ r ، وهَدْيُ السلفِ الصالحِ ، وكلامُ أهلِ العلمِ الراسخينَ فيه .

أمْ أنهَّا لا تَرْجِعُ إلى الأصلِ الأصيلِ ؟ فيحصُلُ في قلبِها زيغٌ فَتَتَّبِعُ المتشابِهَ .

_ _ _ _ _

الواجبُ معرفةُ منهجِ السلفِ
وهو الفِقْهُ في الكتابِ والسنةِ
الواجبُ على طلابِ العلمِ أن يتعرَّفُوا على منهجِ السلفِ عند حلولِ تَقَلُّباتِ الدهرِ .

واللهُ – جل وعلا – يبتلي عبادَه ، ولا بُدَّ أن نَرْجِعَ إلى منهجِ السلفِ بعدَ التعرُّفِ عليه ، والتفقُّهِ في الكتابِ والسنةِ .

وهذا أصلٌ أصيلٌ .

اليقظةَ اليقظةَ عندَ الأراجيفِ والشائعاتِ :
إنَّ هذه التقلباتِ التي حصلتْ ، والكلامَ الذي تسمعونَه ممن ينتسبُ إلى الإسلامِ ، من علماءَ ، ودعاةٍ ، ومتحمسينَ ، ومتعجلينَ ، ومن أصحابِ الإرجافِ في القنواتِ الفضائيةِ المختلفةِ بحاجةٍ إلى يَقَظَةٍ .

وإنه ليُخْشَى على من أَدْمَنَ النظرَ إلى القنواتِ الفضائيةِ المختلفةِ وتَابَعَها أن يَنْحَرِفَ عن المنهجِ إلاَّ إذا كان قوِّيَ الصِّلَةِ بالقرآنِ والسنةِ وبمنهجِ السلفِ الصالحِ .

إلقاءُ الكلامِ من دونِ نظرٍ فيه

ولْيَحْذَرْ طلابُ العلمِ والدعاةُ والوُعَّاظُ والمرشدونَ من إلقاء حَجَرٍ يسببُ فُرْقَةَ هذه الأمةِ ، وإيغارَ الصدورِ في بلادِ الإسلامِ .

ولْيَحْذَرُوا من الانسياقِ وراءَ القنواتِ ، والإعلامِ المسموعِ والمقروءِ والمرئيِّ .

وعلى دعاةِ الإسلامِ أن يوجِّهوا الناسَ إلى ما يَنْفَعُهُمْ .

_ _ _ _ _

الحذرُ من جرِّ المعركةِ إلى داخلِ الأُمَّةِ

إنّ جَرَّ المعركةِ إلى داخلِ البلادِ الإسلاميةِ أمرٌ جَلَلٌ عظيمٌ .

سوف تحصلُ في كلِّ بلدٍ مصيبةٌ ، وسيتطاحنُ الناسُ .

وذلك مثلُ ما حَصَلَ في أفغانستانَ بعدَ ما انتهتِ الحربُ مع الاتحاد السوفيتي ، وطَعَنَ بعضُهم في بعضٍ ، وبقيتِ الخلافاتُ ، ولم يجتمعِ الأفغانُ على وِلايةٍ ، فهذا لا يُقِرُّ لهذا ، وهذا لا يُقِرُّ لهذا . وهكذا ..

وإن وجدتْ عندَهم وِلايةٌ فليس هناك اتفاقٌ من الجميع ، ففيها تنازعاتٌ وقتلٌ ، كما أنه قُتِلَ الكثيرُ من زعماءِ الفِرَقِ والفصائلِ .

_ _ _ _ _

تفْويتُ الفُرصةِ على الأعْداءِ نَبَاهَةٌ

الواجبُ على كلِّ داعيةٍ من دعاةِ الإسلامِ ، وكلِّ مرشدٍ ، وكلِّ واعظٍ ، وكلِّ طالبِ علمٍ أن يحافظَ على حمايةِ بَيْضَةِ المسلمينَ ، وأن يكونَ مع الجماعةِ ، ويَحْرِصَ على الاجتماع على وُلاةِ الأمورِ .

لأن بهذا تحقيقَ المصالحِ ، ودرءَ المفاسدِ ، ويُفَوِّتُ الفرصةَ أو الغرضَ على أعداءِ الإسلامِ ممن يتربصونَ الدوائرَ بهذه الأمةِ .

_ _ _ _ _

عدمُ شَحْنِ النفوسِ

مهمةُ دعاةِ الإسلامِ توجيهُ الناسِ إلى ما ينفعُهم .

ولكنَّ بعضَ الدعاةِ نَسِيَ المهمةَ الملقاةَ على عاتقه ، فَتَرَاهُ في أوقاتٍ يزيدُ على ما قالتْهُ القنواتُ والإعلامُ ، ويسيرُ على نفسِ الوتيرة لجعلِ النفوسِ تغلي .

تارةً باسم الولاءِ والبراءِ غيرِ المنضبطِ شرعًا .

وتارةً باسم الدعوةِ للجهادِ في سبيلِ اللهِ – تعالى - .

وتارةً كذا ، وتارةً كذا .

وكلُّ هذا يشحَنُ النفوسَ دونَ توجيهٍ صحيحٍ فيما ينفَعُ الأمةَ ثم ينتِجُ عن ذلك التشاحُنُ والتفرُّقُ .

وعلى الدعاةِ الانتباهُ في كلماتهم إلى ما ينفعُ الناسَ ، والحذرُ من شَحْنِ النفوسِ ، وهم لا يعرفونَ ما ستكون الأبعادُ لهذا الشحنِ الذي قد لا يكونُ منضبِطًا بالضابطِ الشرعيِّ .

وإرشادُ الناسِ ، أو بيانُ الواقعِ يحصلُ إذا كانتِ النفوسُ خاليةً .

لكن إذا كانتِ النفوسُ مليئةً ، وهم يُتَابِعُونَ هذه القنواتِ ليلَ نهارَ ، ثم يأتي الداعيةُ أو الخطيبُ يزيدُ في اشتعالِها .

فنتساءلُ : إلى أينَ تريدُ – يا خطيبُ – أن يتّجِهَ الناسُ ؟

والجوابُ : ليس ثَمَّةَ اتجاهٌ إلاّ إلى زيادةِ ما في النفوس من اختلافاتٍ ، وإلاَّ إلى سوءِ الظن ، وإلاَّ إلى تركِ الجماعةِ .

فالحذرَ فالحذرَ من أن يدعو الداعيةُ إلى مثل ما يضرُّ الناسَ ولا ينفعُهم .

وعلى الدعاةِ أن يعلمُوا أنَّ ما دارَ بينَ الصحابةِ من حروبٍ كعليٍّ t ومعاويةَ t في وقعة ( صفين ) ، وعائشةَ – رضي الله عنها – في وقعة ( الجَمَلِ ) وغير ذلك فمعتقدُ أهلِ السنة والجماعة أن هذه الحروبَ ليس الصحابةُ طرفًا فيها ، فالصحابةُ وَجَدُوا أنفسَهم يتقاتلونَ وهم لا يَشْعُرونَ .

والذي أشعلَ هذه الحروبَ هم الخوارجُ .

ذكر ذلك شيخُ الإسلامِ ، وشارحُ الطحاوية وكتبُ العقيدةِ .

فسعى الخوارجُ بين الطرفَيْنِ ، سَعَوْا هنا بشيء ، وسَعَوْا هنا بشيء آخر ؛ لإعلاءِ ما يزعمونَه حقًّا من رَفْعِ رايةٍ ظاهرُها حقٌّ وباطنُها باطِلٌ ، وهي ( لا حكمَ إلا لله ) ، وهم لا يريدون القتالَ بين الصحابةِ ، ولكنَّ السعيَ الذي لم ينتبهوا إلى نتائجه أوقعَ الصحابةَ في القتالِ .

وقتالُ الصحابةِ أعظمُ مصيبةٍ في التاريخِ الإسلاميِّ .

وصار من عقائدِنا سلامةُ ألسنتِنا وقلوبِنا من الغِلِّ ، وعدمُ النيلِ ممن حَصَلَ بينهم القتالُ .

سؤال : إذن مَنْ أشْعَلَ هذه الفتنةَ ؟

الجواب : هم الخوارجُ .

سؤال : كيف يكون ذلك ؟

الجواب : ما أشبهَ الليلةَ بالبارحة ، النفوسُ إذا زادَ شحنُها ، ثم زادَ حَصَلَتِ الفتنُ ..

فإنه يحصُلُ من فئة إمّا بإدراكٍ أو بغيرِ إدراكٍ ، وإما بقَصْدٍ أو بغير قصدٍ أن توقعَ الناسَ في صراعاتٍ ومقاتِلَ ومعارِكَ وهم لا يشعرونَ ، ولن ينتبهوا إلا إذا وقعتْ ، وإذا وقع السيفُ فمتى يُرْفَعُ ؟

فالحذَرَ الحذَرَ من هذا الأمرِ ، والتنبهَ واليقظةَ إلى اتِّباعِ هَدْيِ السلفِ ، وإلى العبرةِ من الفتنِ التي حصلتْ ، والمقاتِل في ذلك .

القدوةُ الحسنةُ
الواجبُ على أهلِ الإيمانِ بعامةٍ ، وعلى طلبةِ العلمِ من دعاةٍ ومرشدينَ ووعاظٍ ، ومسؤولينَ عن الأمور الدينية بخاصةٍ أن يكونوا هم القدوةَ الحسنةَ للناسِ حين تَحْدُثُ الحوادثُ ، وتختلِطُ الأمورُ .

_ _ _ _ _

( 3 )

الوَسَطِيَّةُ أصلٌ من أُصولِ أهلِ السنةِ والجماعةِ

لنا في سلفنا الصالحِ الأسوةُ الحسنةُ فإنهم - رحمهم الله – من صحابةٍ ومن تابعينَ ومِمَّنْ بعدَهم كلَّما أتتِ الفِتَنُ أو تقلبتِ الأمورُ أَوْصَوْا فيها بما هو الحقُّ ، وهو البعدُ عن طرفَيِ الغُلُوِّ والجفاءِ ، فهم أهلُ وَسطيةٍ في الأمورِ ، ليسُوا مع أهلِ الغُلُوِّ في غُلُوِّهِم ، وليسوا مع أهلِ الجفاءِ في جفائهم ، وليسوا مع أهلِ الخوفِ حين يخافُ الناسُ إلا من اللهِ – جل وعلا – وليسوا مع أهل الأمنِ من مكرِ اللهِ – جل وعلا – حين يأمنُ الناسُ ويكونون في دَعَةٍ .

إننا ننطلقُ من شريعَتِنَا .

فلا نزيدُ في الأمرِ ولا نُحَمِّلُهُ ما لا يَحْتَمِلُ . ولا نذهبُ إلى أمورٍ غيرِ مقبولةٍ من التكفيرِ ، ومن تحميلِ الأمورِ فوقَ ما تحتملُ .

ومن إساءةِ الظنِّ بعلماءِ المسلمين ، ووُلاةِ أمورِهم .

والحذرَ الحذرَ من اللوبي العالمي الإعلامي الذي يعتبر مصدرَ المعلوماتِ التي تنشرها القنواتُ الفضائيةُ .

وعلى المسلمينَ أن يقفوا وقفةَ تأمُّل متسائلينَ :

ما الذي يُرَادُ شحنُهُ في نفوسِ أهلِ الإسلامِ حتى يُوصَلَ إليه ؟ .

والحذرَ الحذرَ من وقوعِ بأسِ الأمةِ بينهم ، فَتَنْشَبُ الأمةُ في نفسها ، وتَتَحَوَّلُ الأمةُ في البلاد إلى فِرَقٍ وأحزابٍ ، ويبغي بعضُهم على بعضٍ ، ويقتلُ بعضُهم بعضًا .

ولابدَّ من التوسُّط في الأمور الذي هو معتقد أهل السنة والجماعة .

وفي التأني والرفقِ تُدْرَكُ الأمورُ ، وتُنالُ المقاصدُ .

علينا أن نمضي في دعوتنا بعيدين عن أهلِ الغُلُوِّ في غُلُوِّهم ، وعن أهلِ الجفاءِ في جفائهم .

نحن أمةٌ وسطٌ ، نُرْشِدُ ونُعَلِّمُ ما ينفعُ الأمةَ ولا يضرُّها .

_ _ _ _ _

( 4 )

الجِهادُ صِفةُ هذه الأُمّةِ

الجهادُ في سبيل الله – جل وعلا – من صفة هذه الأمةِ كما ذَكَرَ اللهُ – جل وعلا – في كتابه وبَيَّنهُ النبيُّ r ، لكن له أحكامٌ في كُتُبِ العلماءِ والتفاسيرِ ، وشروحِ الأحاديث .

أما الأمرُ الأولُ في مسألة الجهاد فاللهُ – جل وعلا – قال : ( وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَ قَلِيلاً . فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ) ([12]) .

جاء رجلٌ إلى النبي r - كما في الحديث الصحيح المعروف - يستأذِنُهُ في الجهادِ ، فقال r : « أحيٌّ والداكَ ؟ » .

قال : نعم . قال : « ففيهما فجَاهِدْ » . ([13])

- وأجمعَ أهلُ السنةِ والجماعةِ على أن الجهادَ ماضٍ مع كلِّ إمامٍ إلى قيامِ الساعةِ .

ليس للأفراد مهما كانوا أن يَدْعُوا إلى الجهادِ .

والذي يَدْعُو إلى الجهادِ هو وليُّ الأمرِ لقولِ اللهِ – جل وعلا – لنبيِّه r : ( وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ) .

وليس لأحدٍ من الرعيَّةِ أن يفتئِتَ على وليِّ الأمرِ فيما أعطاهُ اللهُ – جل وعلا – من خصوصيَّاته .

وقد فَهِمَ الصحابةُ ذلك ؛ لذا جاء رجلٌ يستأذنُ النبيَّ r في الجهادِ ... ولم يذهب من دون إذن .

- وليس الجهادُ مع فئاتٍ أو جماعاتٍ ، وإنما الجهادُ مع وليِّ الأمرِ ، مع الإمامِ إذا دعا إليه .

- والجهادُ من أعظمِ وأكبرِ ما يختصُّ به وليُّ الأمرِ .

أما لو دَعَى إلى الجهادِ آحادُ الناسِ لحلَّتِ الفوضى .

- والعلماءُ والدعاةُ يدعونَ إلى الجهاد إذا دعا إليه وليُّ الأمرِ ؛ لهذا قال الله U : .

فالمؤمنونَ تبعٌ لوليّ أمرهم في ذلك .

قال « موفقُ الدينِ بنُ قُدامةَ » في « المغني » ([14]) :

« فصلٌ : وأَمْرُ الجِهادِ مَوْكُولٌ إلى الإمامِ واجتهادهِ ويلزمُ الرعيّةَ طاعتُهُ فيما يراهُ من ذلك .. » .

وهنا مسألةٌ أصوليةٌ مهمةٌ في تصرفاتِ النبيِّ r :

أقوالُ النبي r وأعمالُه تُحْمَلُ على أمور :

أ – تارةً يقولُ ويعملُ ويتصرفُ r لكونه رسولاً نبيًّا ، وهذا فيما يتعلقُ بالوحي وتبليغه ، والتشريعِ ، والأمرِ والنهي ، والحلالِ والحرامِ … .

ب – وتارةً يتصرفُ ويفعلُ ويقولُ r لاعتباراتٍ متنوعة :

( 1 ) باعتباره وليًا للأمر ، إمامًا للمسلمين .

( 2 ) باعتباره قاضيًا .

( 3 ) باعتباره مفْتيًا .

( 4 ) باعتباره مرشِدًا .

( 5 ) باعتباره ناصِحًا . وهكذا …

لهذا قال الله – جل وعلا – لعمومِ الأمةِ : ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ) ([15]) .

فالنبيُّ r أسوةٌ حسنةٌ لأئمةِ المسلمينَ ، أسوةٌ حسنةٌ للقضاةِ ، أسوةٌ حسنةٌ للمفتينَ ، أسوةٌ حسنةٌ للمرشدينَ ، أسوةٌ حسنةٌ للدعاةِ ، أسوةٌ حسنةٌ للرجلِ في بيته ، أسوةٌ حسنةٌ لعامةِ الناسِ في تصرفاتهم .

وهكذا فهو – عليه الصلاة والسلام – أسوةٌ حسنةٌ لكلِّ الطبقاتِ والفئاتِ .

إذًا فلا يَحِقُّ لأحدٍ منا أن يدعوَ الناسَ إلى الجهادِ إلا إذا دَعَا إليه وليُّ الأمرِ .

فرعايةُ النصوصِ وقواعدِ أهلِ السنةِ والجماعةِ في هذا الأمرِ واجبٌ علينا شرعًا .

فليحذرِ الواحدُ منا مِنْ أن تَزِلَّ قدمُه ، ويعطيَ الناسَ ما لا ينبغي .

ولقد حَثَّ النبيُّ r الناسَ على الجهادِ بقوله : « جاهِدُوا المشركينَ بأموالِكُمْ وأنْفُسِكُمْ وأَلْسِنَتِكُمْ » ([16]) وهذا أمرٌ مربوطٌ بالنصوصِ ، وبمعتقدِ أهلِ السنةِ والجماعةِ .

_ _ _ _ _

( 5 )

الاجتماعُ على هَدْيِ السلفِ عندَ ظهورِ الفتنِ

لابدَّ من رعاية هَدْيِ السلفِ كما جاء في النصوصِ في أحوالِ تقلباتِ الزمانِ والأحوالِ وظهورِ الفتنِ .

فإذا ظهرتِ المشتبِهاتُ فالتجاسرُ مذمومٌ ، والتأني والرفقُ هو المحمودُ ، كما وَصَفَ عمرُ بنُ عبدِ العزيزِ – رحمه الله – الصحابةَ بقوله : إنَّهم على عِلْمٍ وَقَفُوا – يعني : فيما أقدموا عليه – وببصرٍ نافذٍ كَفُّوا – يعني : فيما كَفُّوا عنه في أمرِ الدينِ والعملِ - .

ومن المهم والضروريِّ أن يتفقهَ الداعيةُ في الدينِ ، وبذلك يحصُلُ له كلُّ خيرٍ ، ومن ذلك :

أ – أن يكونَ في زمنِ الاختلاف مُنْجِيًا لنفسـه ، متقيًا لله – جل وعلا – .

ب – أن لا يوقعَ غيرَه في شبهةٍ أو فتنةٍ .

وإذا حَصَل اشتباهٌ فعليهِ أن يلتزمَ بالحديثِ الذي يدورُ عليه رَحَى الإسلامِ ، وهو أصلٌ عظيمٌ من أصولِ

الإسلامِ ، وهو قولُه r : « دعْ ما يَرِيبُكَ إلى ما لا يَرِيبُكَ » ([17]) .

أي : إذا لم تظهرْ لك الأمورُ بَيِّنَةً واضحةً بأدلتِها ومعتقدِها ونصوصِها في زمنِ البلاءِ والاختلافِ والفتنةِ فدعْ ما يَريبُك إلى ما لا يَرِيبُكَ .

جـ – تركُ تقليدِ مَنْ لا يُرْكَنُ إلى قولِهِ .

فمثلاً : كان الناسُ في زمنِ الإمامِ أحمدَ في فتنةٍ عظيمةٍ ، فما كان من الإمامِ أحمدَ إلا أن ثَبَتَ على الأمرِ العتيقِ .

وقد قال جَمْعٌ من السلف :

« إذا التبستِ الأمورُ فعليكُمْ بالأمرِ العتيقِ » .

فالأمرُ العتيقُ هو الهديُ العتيقُ .

أما أنْ يدخُلَ الناسُ في أمرٍ من أجل صنيعِ بعضِهم فهذا مرفوضٌ ولا يصِحُّ أن تَستجِرَّ فئةٌ قليلةٌ الدعاةَ ، والجماعاتِ الإسلاميةَ والدولَ إلى حربٍ وجهادٍ عامٍّ منقادِينَ دونَ علمٍ وحكمةٍ .

وهنا سؤال : هل يسوغُ أن يَتَصَرَّفَ أحدٌ ثم ينجرَّ الجميعُ إلى تصرُّفِهِ ؟

الجوابُ : معلومٌ أن الشريعةَ جاءتْ لتحصيل المصالحِ ، ودرءِ المفاسِدِ .

وهذا أصلٌ عظيمٌ لا نُسْتَجَرُّ إلى شيء لا نُريده ، ولابُدَّ أنْ يُوَضَّحَ للناسِ أن لا ينجرَّ الناسُ في زمنِ الفتنةِ .

الجميعُ يحمِّـس ، التقيُّ ، والفاجرُ ، والقنواتُ ، حتى القنواتُ غيرُ الإسلاميةِ والمشبوهةُ تزيدُ مما في النفوسِ .

لماذا هذا ؟! هل هو حُبٌّ في أنْ يَتَّجِهَ الناسُ للجهادِ ؟! .

لا ، بل لهم أغراضٌ لا تَخْدُمُ الأُمَّةَ .

قال اللهُ - تعالى - : ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) ([18]) .

_ _ _ _ _

الخاتمة

أيُّها الإخوةُ :

الحديثُ متشعبٌ كثيرٌ ، ولكنَّ التوسطَ التوسطَ والتوازنَ التوازنَ ، ونحن مع المؤمنينَ ، وضِدُّ الكافرينَ ، لكنْ على منهجِنا ، ولسنا على منهجِ غيرِنا لا نُسْتَجَرُّ ، والناسُ تَبَعٌ في ذلك لولاةِ أمورهم ، لأن من مهماتِ الإمامِ ووليِّ الأمرِ الحفاظُ على الدينِ ، والحفاظُ على بَيْضَةِ الأمةِ ؛ كيلا يعتدي عليهم معتدٍ .

فإذا تجاسرَ بعضُ الناسِ وتجاهلَ وُلاةَ الأمرِ والعلماءَ حدثتْ فتنةٌ عظيمةٌ وانحرافٌ عن منهجِ السلف . فاللهَ اللهَ بهذا الأمر ، وأن لا يُجَرَّ أحدُنا بحسنِ قَصْدٍ .

أسألُ اللهَ – جل وعلا – أن يوفِّقَ الجميعَ إلى ما فيه رضاه ، وأن يجعلنا ممن يرى الحقَّ حقًا ، وأن يمُنَّ علينا باتِّباعه ، ويرى الباطلَ باطلاً ، ويمُنَّ علينا باجتنابِه .

كما نسألُ اللهَ – جل وعلا – أن يوفِّقَ الجميعَ لما فيه الرشدُ والسدادُ ، وأن يؤيدَ I ولاةَ أمورِنا بالحقِّ ، وأن يجزيَهم عن الإسلامِ والمسلمينَ خيرَ الجزاءِ .

--------------------------------------------------------------------------------

([1]) أصل هذا المؤلَّف كلمة لمعالي الشيخ موجهة إلى طلاب العلم والدعاة والوعاظ والخطباء والمرشدين بالوزارة في الرياض في شعبان 1422هـ .

([2]) العنكبوت : 40 .

([3]) آل عمران : 19 .

([4]) البينة : 4 .

([5]) آل عمران : 7 .

([6]) قطعة بالمعنى من حديث طويل أورده « البخاريُّ » في « صحيحه » في ( كتاب الشروط – باب الشروط في الجهاد ، والمصالحة مع أهل الحرب ، وكتابة الشروط ) . انظر « فتح الباري » ( 5 : 403 – 408 ) ط : دار السلام .

([7]) الأنفال : 72 .

([8]) مجموع الرسائل ص11 .

([9]) النحل : 90 .

([10]) المائدة : 8 .

([11]) الفتح : 28 .

([12]) النساء : 83 ، 84 .

([13]) أخرج البخاري في « صحيحه » في ( كتاب الجهاد ) من حديث عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما – قال : « جاء رجلٌ إلى النبي r يستأذنه في الجهاد ، فقال : أحيٌّ وَاِلَداكَ ؟ . قال : نعم . قال : ففيهما فجاهدْ » . انظر « فتح الباري » ( 6 : 169 ) .

([14]) في ( 13 : 16 ) .

([15]) الأحزاب : 21 .

([16]) أخرجه « أبو داود في « سننه » في ( كتاب الجهاد – باب كراهية ترك الغزو ) رقم ( 2504 ) ط : دار السلام .

و« النسائي » في « سننه » في ( كتاب الجهاد – باب وجوب الجهاد ) ( 6 : 7 ) من حديث أنس t .

([17]) أخرجه « الترمذيُّ » في « جامعه » في ( كتاب صفة القيامة ) وقال : حسن صحيح ، برقم ( 2518 ) ، و« النسائي » في « سننه » في ( كتاب الأشربة – باب الحث على ترك الشبهات ) ( 8 :328 ) من حديث الحسن بن عليّ – رضي الله عنهما - .

([18]) يوسف : 108 .